الشاباك ينفي تورط الشابة الإسرائيلية التي عبرت الحدود السورية مع "عناصر معادية"

22/2/2021 - 9:53:36


أجريت صفقة تبادل أسرى اسرائيلية سورية مؤخرا بوساطة روسية، أفرج على أثرها الشابة المستوطنة التي عبرت الحدود بهدف "المغامرة،" بحسب ما اكدت وليس لها أي اتصال بـ “عناصر إرهابية أو جهات معادية"، وخضعت الشابة الإسرائيلية (22 عاما) إلى تحقيق في جهاز الأمن الإسرائيلي العام (الشاباك)، قبل تنتقل للتحقيق في جهاز الشرطة الإسرائيلي، ومن المتوقع أن يتم إطلاق سراحها في وقت لاحق، لتخضع إلى الحبس المنزلي.

وقد تم تبرئة الشابة الإسرائيلية من الاشتباه في تعاونها مع "عناصر معادية" بعد عبورها المناطق الحدودية متوجهة إلى سورية وخلال تحقيقات الشاباك، لم تعبر الشابة التي تتحدث العربية بطلاقة، عن ندم أو اعتذار، وقالت: "كنت أبحث عن مغامرة، لم أكن أخطط لمقابلة شخص معين. سورية بالنسبة لي كانت محطة أخرى في الرحلة، وقالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" إن الشابة الإسرائيلية كتبت في صفحتها في "فيسبوك" بأنها لا تعترف بالحدود. وستعين على الشرطة أن تقرر بشكل نهائي ما إذا كانوا سيقدمون ضدها لائحة اتهام.

ونقلت القناة العامة الإسرائيلية ("كان 11") نقلا عن مصادر في أجهزة الأمن الإسرائيلية أن "الشابة خضعت للتحقيق في سورية بعد القبض عليها، لكنها لم تتعرض لسوء المعاملة أو التعذيب أثناء وجودها وقالت الصحيفة إن الشابة في الـ 22 من عمرها، وولدت في بيت حريدي في مستوطنة "موديعين عيليت"، لكنها ارتدت عن التدين ومنذئذ أصبحت مغامرة و"متنقلة أبدية" حسب قولها. وسكنت في الآونة الأخيرة في مبنى مهجور في شمال البحر الميت. وكتبت في "فيسبوك" أنه "أشعر دائما أنني في بيتي في أي مكان أتواجد فيه وغريبة في مكان ولادتي أيضا".

وفي مرة سابقة حاولت الشابة الدخول إلى قطاع غزة في الماضي وأوقفتها قوة من الجيش الإسرائيلي، كما حاولت العبور إلى الأردن، واعتقلت مرة أخرى. ودرجت على أن تُستضاف لدى فلسطينيين، وصفتهم بأنهم "ليسوا أبناء عم، وإنما إخوة". وزارت الشابة هضبة الجولان المحتلة، الشهر الماضي، وكتبت من هناك منشورا قالت فيه "إذا لم تصعد إلى الجبل، لن تعرف ماذا ينتظرك خلفه". وكتبت في تشرين الأول/أكتوبر الماضي لدى تواجدها في منطقة البحر الميت: "لم يوقفني أي أحد حتى الآن – لا جدار، لا حدود، لا بوابة، لا سور، لكن بإمكانكم مواصلة المحاولة". 

وكتبت أيضا خلال تواجدها في مدينة أريحا، أنه "لا أعترف بخطوطكم – لا أخضر، لا أزرق ولا بنفسجي، والخط الأحمر لن يوقفني أيضا". وكتبت في منشور آخر: "التفكير بمتوحشة مثلي سجينة في قفص الحضارة هو أمر رهيب. أنتم تعتقدون أنني معهم، وهم يعتقدون أنني معكم، لكني لست في جانب أحد، أنا لوحدي". وتجولت الشابة كثيرا في العالم، وكتبت لدى تواجدها في جورجيا: "حتى لو متّ غدا، سأبقى حرة حتى اللحظة الأخيرة". وبموجب الصفقة التي أبرمت بين إسرائيل والنظام السوري بوساطة روسية، أعاد النظام السوري الشابة الإسرائيلية، بينما أعادت إسرائيل راعييّ ماشية إلى سورية، وأسقطت التهم عن المناضلة نهال المقت، التي كانت تقضي فترة عمل في صالح الجمهور في سجن إسرائيلي.





تعليقات

اضف تعليق

اخر المقالات

مقتل شاب من عكا بعد تعرضه لجريمة طعن في نهريا

مقتل شاب من عكا بعد تعرضه لجريمة طعن في نهريا


تعرض الشاب خالد ناصر حصري، في


حدث استثنائي احرج برودة تل ابيب!

حدث استثنائي احرج برودة تل ابيب!


في السابع والعشرين من شباط، من وسط تل ابيب وتحديدًا من


بالصور.. مستوطنون يحرقون ويعتدون على الكنيسة الرومانية في القدس

بالصور.. مستوطنون يحرقون ويعتدون على الكنيسة الرومانية في القدس


اعتدى مستوطنون على دير الكنيسة الرومانية في مدينة القدس للمرة


جلسة لمناقشة فتح أجواء البلاد قبيل انتخابات الكنيست

جلسة لمناقشة فتح أجواء البلاد قبيل انتخابات الكنيست


يعقد المجلس الوزاري المصغر لشؤون كورونا (كابينيت كورونا)، اليوم


فتح المطاعم والمقاهي واستكمال عودة المدارس بدءًا من الأحد المقبل

فتح المطاعم والمقاهي واستكمال عودة المدارس بدءًا من الأحد المقبل


اقرت الحكومة الإسرائيليّة يوم أمس الاثنين، انه بدءًا من الأحد المقبل، ستفتتح